أخر الاخبار

هل سيتم تصنيف المقالات المكتوبة بالذكاء الاصطناعي في نتائج بحث Google؟

مرحبًا بمنشئي المحتوى! هل ما زلت تتساءل، هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل كتابة المحتوى؟ في عالمنا الرقمي المتطور بطريقة سريعة، باتت تساؤلات حول تأثير الذكاء الاصطناعي على مختلف المجالات أمرًا شائعًا. ومن بين هذه التساؤلات، برز سؤال حول مستقبل كتابة المحتوى، وهل يُمكن للذكاء الاصطناعي أن يحلّ محل الكتّاب البشريين يومًا ما؟

في الواقع، يوجد بالفعل عدد كبير من المقالات المكتوبة بمساعدة الذكاء الاصطناعي على الإنترنت. ولكن هل سيتم إدراج هذه المقالات في أعلى نتائج البحث في موجز Google Discover؟

وهل ستمنح Google الأولوية لمثل هذا المحتوى؟ هل تقوم Google بفهرسة وتصنيف المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة Ai؟ ربما، ولكن إنّ إجابة هذا السؤال معقدة وليست مباشرة، حيث تعتمد على مجموعة من العوامل.سنتعرف على كل تلك الاسئلة التى تدور بذهنك حول هذا الموضوع في تلك المقال.



هل ستعاقب جوجل المحتوى المكتوب بالذكاء الاصطناعي؟

هل سيتم تصنيف المقالات المكتوبة بالذكاء الاصطناعي في نتائج بحث Google؟

معظم كتاب المحتوى عبر الإنترنت وخاصة المدونين لديهم الكثير من الأسئلة مثل، هل يمكن أن يؤثر المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي على تحسين محركات البحث لموقع الويب؟ ما هو مقدار المحتوى المقبول بواسطة الذكاء الاصطناعي؟ هل يعمل Jasper AI حقًا للمساعدة في التصنيف؟ هل يتم تصنيف المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي في محركات البحث؟ هل تستطيع Google التمييز بين المحتوى الذي ينشئه الذكاء الاصطناعي والمحتوى الذي ينشئه الإنسان؟

وهل تتخذ Google إجراءات ضد استخدام المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي؟ هل هناك أداة يمكنها اكتشاف المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي؟ كيف يتم تصنيف المحتوى الناتج عن Ai على محركات البحث؟ هل تعاقب Google مواقع الويب التي تستخدم المحتوى الناتج عن الذكاء الاصطناعي؟ وأكثر بكثير.

لذلك قررت كتابة مقال كامل عن تلك التساؤلات، تسعى Google دائمًا إلى تقديم محتوى عالي الجودة ومفيد وجذاب للمستخدمين، لضمان تمكين كل شخص من الاستمتاع بمقالات ممتعة ومليئة بالمعرفة. وبناءً على ذلك، يعتمد تقديم الأولوية للمقالات التي تنشأ بواسطة الذكاء الاصطناعي على عدة عوامل.


في هذا المقال سنتحدث عن:
  • هل يعتبر الذكاء الاصطناعي مفيدًا لإنشاء المحتوى؟
  • هل سيتم إدراج المقالات المكتوبة بالذكاء الاصطناعي في أعلى نتائج البحث؟
  • كيفية استخدام Ai لإنشاء المحتوى و تصنيفه.
  • سلبيات الكتابة بالذكاء الاصطناعي.
  • كيف يمكن أن يساعدك الذكاء الاصطناعي في كتابة محتوى أفضل لتحسين محركات البحث.
  • تحسين المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي للبشر ومحركات البحث.



لماذا ترفض Google المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي؟

لماذا ترفض Google المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي؟

أنت تعلم أن أكثر من 85% من مقالات الذكاء الاصطناعي سيئة وفاشلة. لماذا؟ على سبيل المثال: تخيل أنك تبحث عن "أفضل عروض مول مصر".

تريد Google أن تعرض لك مقالات مكتوبة جيدًا تتضمن مراجعات ورؤى فريدة وربما حتى موقعًا باستخدام خرائط Google. لن تكون مقالة الذكاء الاصطناعي التي تنسخ العروض من موقع ويب آخر محتوى مفيدًا، أليس كذلك؟

أهم ثلاثة أسباب تجعل محتوى الذكاء الاصطناعي الخاص بك سيئًا:

  1. الروبوتات المقلدة: بعض مقالات الذكاء الاصطناعي تقوم ببساطة بنسخ المعلومات من مصادر أخرى على الإنترنت دون إضافة قيمة فريدة، مما يزيد من احتمال تقديم محتوى مضلل أو غير ملائم.
  2. الافتقار إلى اللمسة الإنسانية: غالبًا ما تفتقد المقالات التي تكتبها الروبوتات إلى العنصر الإنساني الذي يمكن أن يجذب القراء ويثير اهتمامهم، مما يقلل من جودة وجاذبية المحتوى.
  3. الملل والأخطاء: قد تكون المقالات التي تنشأ بواسطة الذكاء الاصطناعي مليئة بالأخطاء وتفتقر إلى الإثارة، مما يجعلها غير مقنعة للقراء.
بشكل عام، يفضل Google تقديم محتوى أصليًا ومميزًا يوفر قيمة حقيقية للمستخدمين، وهذا ما يؤدي إلى رفض المحتوى الذي يتم إنشاؤه بشكل آلي وغير فعّال.


ماهي أسباب فشل مقالات الذكاء الاصطناعي؟

1. نقص الجودة:
  • محتوى مكرر: غالبًا ما تُنتج أدوات الذكاء الاصطناعي مقالات مكررة من مصادر أخرى دون إضافة أي قيمة جديدة.
  • معلومات غير دقيقة: قد تحتوي مقالات Ai على معلومات غير دقيقة أو مضللة، خاصةً إذا لم يتم التحقق من صحتها من قبل خبراء بشريين.
  • افتقار إلى الأسلوب: تفتقر مقالات الذكاء الاصطناعي إلى الأسلوب والإبداع، مما يجعلها مملة وغير جذابة للقراءة.
  • أخطاء نحوية وإملائية: قد تحتوي المقالات على أخطاء نحوية وإملائية، مما يجعلها تبدو غير احترافية.
2. نقص الفهم:
  • لا تفهم أدوات Ai السياق: قد لا تدرك أدوات Ai سياق الموضوع الذي تكتب عنه، مما يؤدي إلى مقالات غير ذات صلة أو غير دقيقة.
  • لا تفهم احتياجات المستخدم: بالتأكيد لا يفهم الذكاء الاصطناعي احتياجات المستخدم الذي يبحث عن المعلومات، مما يؤدي إلى مقالات لا تلبي توقعاته.
3. قلة التحكم:
  • صعوبة التحكم في جودة المخرجات: قد يكون من الصعب التحكم في جودة مخرجات Ai، مما يعني أنه من الممكن أن ينتج عنها مقالات سيئة حتى مع أفضل الإعدادات.
  • صعوبة التعديل على المخرجات: من الصعب تعديل مقالات Ai بعد إنشائها، مما يحد من قدرة الكاتب على تحسينها.
4. مخاوف أخلاقية:
  • استخدام محتوى مسروق: قد تستخدم أدوات Ai محتوى مسروق من مصادر أخرى دون إذن، مما قد يؤدي إلى انتهاكات حقوق النشر.
  • نشر معلومات مضللة: قد تُستخدم الذكاء الاصطناعي لنشر معلومات مضللة أو دعاية، مما قد يكون له تأثير سلبي على المجتمع.

5. كداب وبدون عقل:

ميز الله عز وجل الإنسان عن باقي المخلوقات بالعقل والإدراك، في بعض الأحيان يعطيك الذكاء الاصطناعي معلومات غبية وغير منطقية ويؤكد على انها المعلومات الصحيحة وهذا بسبب انه مازال في مراحل التعلم وبناء الردود ولا نعلم ما القادم ولكن تأكد أنه وسيلة مهمة للمساعدة لا لأخذ المكان.

مثال:

في مثال "أفضل عروض مول مصر"، لن تُقدم مقالة Ai التي تنسخ العروض من موقع ويب آخر قيمة حقيقية للمستخدم.

يريد المستخدم محتوى غنيًا بالمعلومات يشمل:
  • مراجعات من أشخاص حقيقيين: تُقدم آراء واقعية حول تجاربهم في مول مصر.
  • رؤى فريدة: تُسلط الضوء على جوانب مميزة قد لا ينتبه إليها المستخدم العادي.
  • معلومات عملية: تتضمن معلومات مثل ساعات العمل، وموقع المول على خرائط Google، وطرق الوصول إليه.
  • صور وفيديوهات عالية الجودة: تُعطي للمستخدم نظرة شاملة على المول وعروضه.

باختصار، لا يمكن لأدوات الذكاء الاصطناعي حاليًا إنتاج مقالات عالية الجودة تلبي احتياجات المستخدمين بشكل كامل. ولذلك، لا تزال مهارات الكتابة البشرية ضرورية لإنشاء محتوى جذاب وغني بالمعلومات.

وبالتالي، لن يعرض Google مثل هذه المقالات حسب الأولوية في خلاصة Discover أو نتائج البحث. لذلك، يجب أن يكون الذكاء الاصطناعي في دور المساعد لمنشئي المحتوى، وليس بديلاً لهم.

على الأقل بالنظر إلى أدوات الذكاء الاصطناعي الحالية، أين يمكن أن تذهب؟ الآن اللمسة الإنسانية ضرورية لذلك. وذلك لأن آخر تحديث لـ Google Core يؤكد على تجربة المستخدم وجودة المحتوى.

في مثل هذه الحالة، يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي بداية رائعة للبحث وتحليل البيانات وجمع أفكار المحتوى، ولكن الإبداع البشري والمراقبة التحريرية مهمان لإنشاء المحتوى لجذب المستخدمين والتأثير عليهم.

لا تزال أدوات Ai قيد التطوير وقد تحتوي على بعض العيوب. سوف يتغير هذا مع مرور الوقت، ومع نضوجها، سيقل حجم التدخل البشري.



العوامل المؤثرة على ترتيب البحث للمقالات التي تم إنشاؤها بواسطة Ai

على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على أن يكون مفيدًا في كتابة المقالات، إلا أنه يمكن أن يؤثر سلبًا على تصنيفات جوجل إذا تم استخدامه بشكل غير صحيح. فما هي الأشياء التي يمكن أن تؤثر سلبا على ترتيب المقالات المعدة بمساعدتها؟

العوامل المؤثرة على ترتيب البحث للمقالات المكتوبة بالذكاء الاصطناعي:

1. محتوى منخفض الجودة

إذا كانت المقالات التي تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي غير صحيحة في الواقع أو مكتوبة بشكل غير لائق، فلا شك أنها لن يتم تصنيفها.

تعطي Google الأولوية للمعلومات عالية الجودة والمفيدة والدقيقة. يمكنك أن ترى، باستخدام أحدث أدوات الكتابة باستخدام الذكاء الاصطناعي ، أن المقالات التي يتم إنشاؤها بواسطة Ai قد لا تحتوي غالبًا على أخطاء إملائية ونحوية، ولكن هناك احتمالات لحدوث أخطاء واقعية ومعلومات مضللة أو غير كاملة .


2. الاعتماد المفرط على نماذج الذكاء الاصطناعي

إذا تم إنشاء المقالات بالكامل بمساعدة Ai ونشرها دون مراجعة وتحرير، فمن المؤكد أن جوجل ستعتبر تلك الصفحات ذات محتوى منخفض الجودة. من المهم التأكد من أن المقالات ذات صلة وجذابة قبل النشر.


3. البريد العشوائي

إذا تم استخدام Ai لإنتاج رسائل غير مرغوب فيها أو مقالات منخفضة الجودة، فقد تقوم Google بإزالة الموقع بأكمله من نتائج البحث. الآن مع نمو الذكاء الاصطناعي، يستخدم زاحف Google خوارزميات وتقنيات مختلفة لمنع البريد العشوائي والتلاعب.

يعد إنشاء كميات كبيرة من المقالات غير المرغوب فيها باستخدام الذكاء الاصطناعي انتهاكًا لإرشادات Google.

4. انتهاك حقوق الطبع والنشر

لا ينبغي استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء محتوى محمي بحقوق الطبع والنشر. تمتلك Google أدوات فعالة للغاية لتحديد وإزالة المواد المحمية بحقوق الطبع والنشر، ويمكن لهذه الأدوات معاقبة المقالات التي تم إنشاؤها بواسطة AI بالكامل بسرعة كبيرة.




هل ستتصدر المقالات المشتركة بين البشر والذكاء الاصطناعي نتائج بحث Google؟

هل ستكتشف المقالات التي تم إنشاؤها بمساعدة AI Rank والإنسان في Google الخلاصة والبحث. يمكن تصنيف مقالات الذكاء الاصطناعي الجيدة، ولكن بشرط واحد: الكتابة باستخدام Ai بنكهة اللمسة الإنسانية.

خذ مثالاً فقط، تخيل أنك تدير موقعًا إلكترونيًا خاصًا بالصحة. يمكنك استخدامه "كمساعد أبحاث الذكاء الاصطناعي" الذي يقوم بتحليل أحدث الأبحاث الطبية، والعثور على مصادر موثوقة. حتى يقوم روبوت Ai بإعداد مسودة أولية للمقال.

بعد ذلك، يمكنك، كمنشئ محتوى محترف، مراجعة تلك المعلومات بمساعدة طبيب ذي خبرة أو خبير صحي، وإضافة خبرتك، وجعل المقالة بسيطة ومفهومة.

هذا النوع من العمل التعاوني، حيث يقوم الذكاء الاصطناعي بإجراء البحث وإعداد النسخة الأساسية ثم تقوم أنت بصفتك "محرر نسخة بشرية" بشرحها وكتابتها وجعلها أكثر فائدة وجاذبية، يمكن أن يلبي قواعد وإرشادات خوارزمية Google.

هذا النوع من المقالات المُعد بمساعدة Ai، والذي يتمتع بنكهة خبرتك، يمكن أن يحصل على ترتيب جيد في صفحات نتائج Google Discover أو بحث Google.



تحسين محتوى الذكاء الاصطناعي بلمسة إنسانية: خطوات عملية

تحسين محتوى الذكاء الاصطناعي

يُقدم الذكاء الاصطناعي أدوات قوية لإنشاء محتوى للمواقع الإلكترونية، ولكنه لا يُغني عن الحاجة إلى التدخل البشري لضمان جودة هذا المحتوى وفعاليته.

سنشرح الآن خطوات عملية لتحسين محتوى الذكاء الاصطناعي بلمسة إنسانية لجعله أكثر فائدة وموثوقية للقراء ومحركات البحث.

خطوات تحسين محتوى الذكاء الاصطناعي:

1. ابدأ بمسودة الذكاء الاصطناعي:

استخدم أداة ذكاء اصطناعي لإنشاء مسودة أولية للمحتوى مع التركيز على الكلمات الرئيسية والموضوع المحدد. تأكد من أن أداة Ai موثوقة وأنها تُقدم محتوى عالي الجودة.


2. مراجعة وتحرير المسودة:

اقرأ المسودة بعناية وقم بتعديلها لضمان:
  1. الدقة: تحقق من صحة جميع المعلومات والبيانات.
  2. الوضوح: تأكد من أن اللغة سهلة الفهم ومباشرة.
  3. التماسك: تأكد من أن أفكار المقال مترابطة ومنطقية.
  4. الأسلوب: استخدم أسلوبًا جذابًا للقارئ.

أضف معلومات إضافية ذات صلة لجعل المحتوى أكثر غنىً وقيمة. تأكد من إضافة لمستك الشخصية وخبراتك في الموضوع.


3. تحسين المحتوى لمحركات البحث:
  1. أضف كلمات مفتاحية ذات صلة في جميع أنحاء المحتوى بطريقة طبيعية دون الإفراط في استخدامها.
  2. قم بتحسين عناوين الصفحات والوصف التعريفي لجعلها جذابة ومفيدة لمحركات البحث.
  3. استخدم هيكلة HTML مناسبة مع عناوين فرعية ونصوص بديلة للصور.

4. الحصول على نصيحة خبراء (اختياري):

اطلب من خبير في المجال مراجعة المحتوى وتقديم ملاحظاته. قد يساعدك خبير تحسين محركات البحث (SEO) في تحسين المحتوى لضمان ظهوره بشكل أفضل في نتائج البحث.


5. إضافة معلومات حول الأمان الإضافي (اختياري):

إذا كان المحتوى يتعلق بالأمان، فأضف معلومات إضافية حول الخطوات التي يمكن للقراء اتخاذها لحماية أنفسهم. تأكد من أن هذه المعلومات دقيقة ومحدثة.


6. مراجعة نهائية وتدقيق لغوي:

قم بإجراء مراجعة نهائية للمحتوى للتأكد من خلوّه من الأخطاء النحوية والإملائية. تأكد من أن المحتوى مُتنظم وسهل القراءة.


7. نشر المحتوى:

انشر المحتوى على موقع الويب الخاص بك مع التأكد من تحسينه للجوّال. روّج للمحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات أخرى.

ملاحظة:

تأكد من إضافة جميع المعلومات الخاصة بك بلغتك دون الحصول على أي مساعدة من روبوتات الذكاء الاصطناعي. اتباع هذه الخطوات يضمن محتوى ذا جودة عالية ويُحسّن من فرص ظهور موقعك الإلكتروني في نتائج البحث. بالإضافة إلى ذلك، إليك بعض النصائح الإضافية لتحسين محتوى الذكاء الاصطناعي:

  • استخدم أدوات متنوعة: لا تعتمد على أداة ذكاء اصطناعي واحدة فقط. جرّب أدوات مختلفة وقارن بين مخرجاتها.
  • كن مبدعًا: لا تخف من إضافة أفكارك وتجاربك الخاصة إلى المحتوى.

إذا تم استخدام Ai بشكل مسؤول واستراتيجي وعضوي، فيمكن أن يساعد منشئي المحتوى على العمل بكفاءة أكبر. يمكن للذكاء الاصطناعي مع المحررين البشريين إنشاء محتوى عالي الجودة والوصول إلى نطاق أوسع من المستخدمين.


أخيراً وليس آخراً..!

تشجع Google استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي ولكنها تريد أيضًا أن تستخدم مواقع الويب إخلاء المسؤولية لإبلاغ المستخدمين بأنه تم استخدام Ai لإنشاء المحتوى.يلعب إخلاء المسؤولية دورًا مهمًا في الترويج لمحتوى عالي الجودة وتوفير تجربة أفضل للمستخدمين.



وفي النهاية...

من خلال اتباع هذه الخطوات، يمكنك تحسين محتوى الذكاء الاصطناعي بلمسة إنسانية لجعله أكثر فائدة وموثوقية للقراء ومحركات البحث. ستؤدي هذه المقالات المتوازنة التي تجمع بين الذكاء الاصطناعي والمساهمة البشرية إلى تحسين موقعك الإلكتروني وجذب المزيد من الزوار وتحسين ترتيبك في نتائج البحث.

المصدر: إرشادات Google بشأن المحتوى الذي يتم إنشاؤه بالذكاء الاصطناعي (AI)
تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -